IMO 2020 Effets on the Shipping and Logistics markets-In Arabic

التاثيرات المتوقعه لتطبيق قرار المنظمه البحريه الدوليه المعروف ب  IMO 2020 علي السوق الملاحي واسواق الشحن العالميه

يترقب السوق الملاحي في كل انحاء العالم بكثير من التوتر اقتراب بدايه العام 2020 حيث من المتوقع حدوث تغييرات جذريه تتعلق بالوقود واسعار شحن البضائع نتيجه لتطبيق قرار المنظمه البحريه الدوليه المعروف ب IMO 2020 . حيث سيضطر ملاك السفن بجميع انحاء العالم الي الالتزام بحدود دنيا لانبعاث غازات الكبريت المعروفه ب Sox.والا تعرضت السفن لغرامات ضخمه. كما قالت بعض المصادر مثل قناه CNBC ان هذا القرار هو اكبر تغير تاريخي يطال اسواق الوقود علي الاطلاق.
 وقد وصف الكثير من المحللين هذا التغيير بانه الاكبر والاكثر تاثيرا منذ عقود علي السوق الملاحي في حين توقعت JOC -Journal of commerceمجله التجاره العالميه المعروفه بان تكلفه القرار علي خطوط نقل الحاويات العالميه وحدها ب 15 مليار دولار سنويا في حين تنبات وكاله بلومبرج الاقتصاديه الدوليه بأن التكلفه علي كل القطاع الملاحي بالكامل شامله جميع انواع البواخر بحوالي 60 مليار دولار سنويا مما سيؤثر علي اسعار الشحن والنوالين بجميع القطاعات كما انه من المتوقع حدوث بعض الاضطرابات في مواعيد الرحلات وانتظام الخطوط الملاحيه..ولكن ماهو القرار IMO 2020ولماذا سيتم تطبيقه وما تاثيراته؟
قرار ليس وليد اللحظه
يعود تاريخ هذا الاجراء الي العام 2005 حيث اقرت المنظمه البحريه الدوليه وضع سقف لانبعاثات غازات الكبريت من السفن بحدود 4.5%  كحد اقصي وذلك لحمايه البيئه حيث ان هذه الغازات تتسبب باهلاك طبقه الاوزون وكذلك تتفاعل مع الهواء وتتسبب بحدوث ظاهره الامطار الحمضيه Acidic Rainوكذلك تتسبب غازات الكبريت بحدوث اضرار صحيه للاشخاص المصابين بامراض الصدر.
ومنذ ذلك الحين التزمت السفن بهذا الحد والذي ينبعث من الوقود العادي المستخدم في السفن والمسمي HFO-Heavy Fuel Oilالي ان جاء العام 2012 وتم تخفيض الحد الاعلي لغازات الكبريت الي 3.5 %ولم يكن ذلك بالتغيير الكبير الي ان اجتمعت المنظمه البحريه الدوليه بتاريخ اكتوبر 2016 لتقرر تخفيض الحد الاعلي لغازات الكبريت الناتج من اي وقود بحري الي 0.5%نصف بالمائه.
كيف سيتم الالتزام بالقرار لايوجد امام ملاك السفن بجميع انحاء العالم الا ثلاثه حلول :
الحل الاول : تركيب فلاتر Scrubbers
تركيب فلاتر ضخمه لتنقيه العادم الصادر من مداخن السفن والمسماه Scrubber حيث تتم معالجه الانبعاثات الغازيه الصادره من السفن والتقليل بنسبه 90 % من غازات الكبريت ولكن تواجه هذا الحل بعض العقبات مثل التكلف العاليه للتركيب والتي تصل الي 6 مليون دولار للسفينه الواحده بالاضافه الي الوقت الطويل المطلوب للتركيب مما سيتسبب في تعطل الرحلات المنتظمه وكذلك الحاجه للصيانه المستمره رغم الميزه الهامه لهذه الفلاتر وهي استعمال نفس الوقود المستعمل حاليا بالسفن.
الحل الثاني  استعمال الغاز الطبيعي كوقود LNG
حيث انه من المعروف ان الغاز الطبيعي LNG  يحتوي علي غازات الكبريت بنسبه 90 % اقل من الوقود العادي ولكن سيستلزم عمل تغييرات ضخمه بمكونات محرك الفينه والغلايات ليعمل بالغاز بدلا من الوقود العادي وتقدر تكلفه التحويل بمقدار 20 – 30 مليون دولار للسفينه الواحده. او شراء سفن جديده تعمل بالغاز الطبيعي.
 

الحل الثالث : استعمال الوقود منخفض الكبريت LSFO
وهو نوع من انقي انواع الوقود منخفض المحتوي من الكبريت ولكن توجد الكثير من العوائق امام هذا الحل وهو زياده سعلرهذا الوقود بحوالي 35% عن الوقود العادي حيث يتكلف كل طن 200 دولار اضافيه مما يمثل عبئا كبيرا علي ملاك السفو وكذلك يتوقع جميع خبراء النفط والطاقه حدث نقص في المعروض العالمي من هذا النوع حيث ان الاسطول التجاري العالمي والمتمثل ب 50 الف سفينه يمثل عدد هائل من الوحدات وسيمثل الطلب العالمي ضغطا شديدا علي الشركات المنتجه لهذا النوع من الوقود وقد يحدث نقص شديد وحرج في امدادات الوقود.
التاثيرات المتوقعه لتطبيق هذا القرار علي السوق الملاحي
1- ارتفاع اسعار الشحن للبضائع بكل انواعها حيث اعلنت عده خطوط  حاويات عالميه ملاحيه مثل CMA-CGM, HAPAG-Lloyd, Hamburg Sud  عن زيادات سيتم تطبيقها بدايه من يناير 2020 وذلك لتعويض ارتفاع اسعار الوقود وتكلفه تعديل البواخر. وقد ارتفع مؤشر Baltic indexالخاص باسعار  شحن البضائع الصب
2- توقع تاخر في بعض الرحلات ونقص عدد السفن العامله نتيجه لقيام الملاك بسحب عدد من البواخر لتركيب الفلاتر او تعديل السفن للعمل بالغاز.
3- توقع خروج عدد كبير من السفن من الخدمه وارتفاع معدل التخريد Scrapping
4-ارتباك بشركات ومصافي انتاج الوقود نظرا للطلب الهائل علي الوقود الجديد LSFO  مما سيتسبب بارتفاع اسعاره  بصوره كبيره.
5- تعثر بانتاج الفلاتر Scrubbers   نظرا للطلب الهائل وارتفاع اسعارها
6-ارتفاع اسعار وقود الغاز الطبيعي LNG  نظرا للطلب الهائل وارتفاع اسعارها.
ويري الكاتب د.احمد بدوي وهو باحث اقتصاديات نقل بحري بجامعه ترنجانو ماليزيا ان السوق المصريه ستتاثر كثيرا مثلها مثل جميع
الاسواق بالعالم وعليه فان افضل الحلول سيكون بتعاون الخطوط الملاحيه وجمعيات المصدرين ومنظمات ووكلاء الشحن والمستوردين لتبادل المعلومات وتحديث الاسعار ووضع خطط مستقبليه لتلتعامل مع تاثير زيادات اسعار الشحن البحري والوقود وهو مالا يمكن تجنبه حيث ان الزياده ستصبح امر واقع وكذلك تاثير عدم انتظام الرحلات ونقص السفن المتاحه والتي من الممكن ان تؤثر بالسلب علي سلاسل الامداد Supply chains  لدي المصنعين والمنتجين.
د.احمد بدوي احمد  باحث اقتصاديات نقل بحري بجامعه ترنجانو ماليزيا – ماجستير ادره اعمال جامعه ساوث ويلز كارديف بريطانيا – ماجستير نقل بحري الاكاديميه العربيه للملاحه – مدير شركات شحن سابق.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *